باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    36* ندعي عجبا أن الذكر "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"موضوعه تفسير القرآن واستئثار الفقهاء و"العلماء" بالقدرة على تفسيره !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 54
    الموقع : الرباط المغرب

    36* ندعي عجبا أن الذكر "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"موضوعه تفسير القرآن واستئثار الفقهاء و"العلماء" بالقدرة على تفسيره !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 8:35 pm

    .


    36* حلة النكتة واللغز رقم36 ندعي فيها عجبا:
    أن الذكر "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" موضوعه هو تفسير القرآن واستئثار الفقهاء و"العلماء" بالقدرة على تفسيره !!!


    دعي أنه حجة على صحة كل تلك السلسلة من الإدعاءات الفقهية العجيبة التي أولها وأساسها الإدعاء أن القرآن غير مفسر بذاته من عند منزله العليم الخال الخلاق ذي الكمال في كل صنعه وقضائه !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا !!!


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا يوحى إليهم، فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون43 بالبينات والزبر، وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون 44" س. النحل.
    "وما أرسلنا قبلك إلا رجالا يوحى إليهم، فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون7 وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام وما كانوا خالدين 8 ثم صدقناهم الوعد فأنجيناهم ومن نشاء وأهلكنا المسرفين 9" س. الأنبياء.
    ـــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــ

    وإن فعلتنا لهي ثلاثية:

    1*
    إنتقينا ذكرا وجردناه من سياقه جورا على أنفسنا !!!
    2* وجردناه كذلك حتى من فهمه الصحيح البين في رحاب اللغة العربية الفصحى والذي هو يكذبنا كذلك في الفهم الذي وضعناه له غصبا ليتماشى مع المعتقدات إياها التي أملى بها الشيطان من خلال أحاديثه الشيطانية التي صادقنا من قبل على صحتها !!!
    3* وجردناه من قبل وبطبيعة الحال من فهمه الصحيح الكامل الواضح ضمن سياقه الحق المحذوف !!!

    - 1 -
    الفهم الصحيج للذكر المعني معزولا عن سياقه


    فلو ننطلق من أطروحة الفقهاء و"العلماء" التي يقولون فيها أن موضوع الذكر المنتقى هو تفسير القرآن واستئثار "الفقهاء و"العلماء" بالقدرة على تفسيره وأن خطابه هو موجه إلينا نحن عموم أهل القرآن أو عموم الناس، فواضح في رحاب اللغة العربية الفصحى كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم:

    1* أن الإستفسار الذي يدعو الله إليه لديهم هو إستثناء حين عدم العلم (إن كنتم لا تعلمون)؛

    2* أن هذا الإستثناء يخبر بأنه في الحالة الغالبة التي تقابله فجل الناس لا يحتاجون إليهم ليمدوهم بصحيح الفهم للقرآن ولأنه مفهوم لهم بذاته؛

    3* أن الذي يفهمه الجل من الكل هو في الأصل يفهمه الكل؛ وما يحول دون فهمه من لدن القلة إلا الأسباب الإستثنائية الخاصة بهم؛

    4* أن الجل من القرآن الذي يفهمه الكل يجد فيه العبد كفاية وزيادة من البينات والهدي والهدى ليؤمن إيمانا بجودة عالية وليسلم لله فيه بجودة مرضية أقله تضمن له شيئا من الفلاح الدنيوي والفوز بجزاء الجنة.

    وإذا، حتى في رحاب أطروحتهم فالذكر الذي إنتقوه مجردا من سياقه هو قطعا لا يثبت صحة إدعائهم أن القرآن غير مفسر بذاته وإنما هو يثبت العكس؛ وقطعا لا يثبت صحة إدعائهم ضرورة وساطتهم لتلقي فهمه الصحيح وإنما يثبت العكس كذلك.

    - 2 -
    فهمه الصحيح ضمن سياقه القرآني الحق


    وأما بقراءة الذكر ضمن سياقه الحق فواضح كذلك كمثل وضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم:

    1* أن موضوع السؤال الذي يدعو إليه سبحانه من لا يعلم إستثناء هو بشأن سنة بعث الرسل عموما وهو أساسا بشأن حقيقة بعث محمد إبن عبد الله رسولا؛ وقطعا ليس بشأن فهم القرآن.

    2* وأنه في كل من سورة النحل وسورة الأنبياء قد تحدث الله عن هذه السنة وعن هذه الحقيقة ضمنيا من قبل الذكر المعني ومن بعده تأكيدا على أن موضوعه هو نفس الموضوع وقطعا ليس غيره. وإن في تسمية إحداهما "الأنبياء" لما يزيد المتلقي تأكيدا آخر عظيما.

    3* وأن الذين يدعوهم الله إلى ذاك الإستفسار إستثناء هم بطبيعة الحال ليسوا من أهل القرآن عموما وإنما هم المشككون في حقيقة بعث محمد إبن عبد الله رسولا. هم الناس من غير أهل القرآن عموما.

    4* وأن أهل الذكر الذين يدعو الله إلى الإستفسار لديهم بشأن سنة البعث لتلقي ما يزيد في إثبات حقيقة بعث محمد إبن عبد الله رسولا هم قطعا وبطبيعة الحال ليسوا من أهل القرآن عموما وإنما هم من أهل المشككين أنفسهم. هم من أهل الذكر السابق عموما ومنهم أساسا أهل التوراة وأهل الإنجيل وفي مقدمتهم رجال الدين منهم العالمون أكثر من غيرهم بهذه السنة من خلال ما أنزل إليهم والعالمون بنبإ بعث محمد رسولا. ومعلوم أن الشهادة من لدن أهل المدعى عليه ولصالحه لا يؤخذ بها وبطبيعة الحال؛ وإنما يؤخذ بشهادة غيرهم.

    - 3 -
    ذكر كريم آخر يخبر بنفس الفهم ويزيد في تثبيته لدى المتلقين


    موجود ذكر آخر موضوعه كذلك سنة بعث الرسل وحقيقة بعث محمد إبن عبد الله رسولا، ومسألة الشك في كونه صلوات الله عليه رسولا، والدعوة الربانية إلى السؤال لدى أهل الكتاب السابقين ليؤكدوا أنه المصطفى فعلا رسول؛ وحيث المخاطب فيه بشأن هذا الشك والموجهة إليه هذه الدعوة الجليلة هو الرسول نفسه المؤمن الصادق الوفي الأمين:

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك، لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين 94" س. يونس.
    ــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــ

    فموضوع هذا الذكر الكريم هو نفسه الموضوع المركب المذكور أعلاه والذي هو نفسه موضوع كل ذاك الذكر الكريم. والإختلاف وارد فقط على مستوى الطرف المخاطب بشأن مسألة الشك إياه والذي هو نفسه محمد صلوات الله عليه. والله يدعوه إلى السؤال لدى الذين يقرأون الذكر من قبله في زمنه والذين هم بطبيعة الحال أساسا أهل التوراة وأهل الإنجيل. وكل شيء واضح فيه إذا ولا يحتاج إلى المزيد من التوضيح.
    ومعلوم أن الرسول الصادق الوفي الأمين بعد واقعة نزول الوحي عليه لأول مرة لم يستيقن أمره وأخبر زوجته خديجة رضي الله عنها التي ذهبت به إلى إبن عمها ورقة إبن نوفل الذي أخبرهما بأنه الرسول المنبإ ببعثه في التوراة والإنجيل.

    الخلاصة

    ملخصها أنه واضح كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم أن أهل الذكر المقصودين بذاك القول الكريم هم قطعا ليسوا الفقهاء و"العلماء"؛ وأن الإستفسار الذي يدعو إليه سبحانه في تلك الحالة الإستثنائية هو قطعا ليس بشأن فهم القرآن. ملخصها أنه واضح كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم أن الفقهاء و"العلماء" قد وضعوا للذكر إياه المنتقى ذاك الفهم الباطل وهم يعلمون !!!

    وإنه في الأصل لمن عالم المستحيل وقوعه أن يقترف هذه الفعلة الفقهاء و"العلماء" أجمعون وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نتبعهم فيها نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ؛ وأن تعمر فينا قرونا عدة.
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟



    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 23, 2017 12:42 pm