باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    44* ندعي عجبا أن فهم القرآن هو من إختصاص الفقهاء و"العلماء" !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    44* ندعي عجبا أن فهم القرآن هو من إختصاص الفقهاء و"العلماء" !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 10:30 pm

    .


    44*
    حلة النكتة واللغز رقم44 ندعي فيها عجبا:
    أن فهم القرآن هو من إختصاص الفقهاء و"العلماء" !!!


    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا !!!

    فكلما يفتح مع الفقهاء "والعلماء" موضوع فهم القرآن الذي هو موضوع هدي منزل من عند العليم الخالق الخلاق الرحمان الرحيم وله نفس مواصفات الهدي المعلومة لغويا لدى كل الناس والمعمول بها على نطاق شامل بين كل الناس يردون كذلك على محاورهم بأنهم المتخصصون في تدبر وفهم القرآن وأنه متطفل. ويلقون عليه مثال التخصص في الطب مثلا مذكرين إياه بأنه ليست له الكفاءة بأن يخوض فيما يخوض فيه الطبيب وليس له الحق في أن يمتهن الطب !!!

    عجيب !!! هم المتخصصون في القدرة على فهم القرآن الذي نزله الخلاق وصقله ليفهمه كل الناس وكل الجن بدون إستثناء !!!

    وإذا، نفس الغاية إياها التي يضطر الشيطان إلى أن يسعى لتحقيقها وليبني عليها كل سعيه التضليلي ضدا في القرآن الدامغ له ولكل أباطيله هي تسطع في هذا الإدعاء الغريب العجيب كما تسطع الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم. فهم يدعون إجمالا أن كل الفهم المقروء لما أنزل الله من البينات والهدى وبينه للناس في القرآن هو ليس الفهم الصحيح، وإنما الفهم الصحيح هو غيره !!! فهمه الصحيح هو الذي يقضي به الفقهاء و"العلماء" ولأنهم المتخصصون في القدرة على فهم القرآن !!!

    فما مدى صحة ما يدلون به من فهم مادام هو يعوض الفهم الصحيح الذي قضى الله بأن يدركه كل قراء ومتدبري القرآن ؟؟؟
    هل يعقل أن يكون أصح منه، أم هو مضلل يناصر الشيطان ؟؟؟

    والجواب بين وبطبيعة الحال ويقول أنه يقينا مضلل يناصر الشيطان.

    وخير المثال الذي أنتقيه هو مثال الفهم الواضح لقوله سبحانه في الآية رقم158 من سورة البقرة "إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يعلنهم الله ويلعنهم اللاعنون"، وفي مقابله الفهم النقيض الذي يلقونه بدلا عنه. فالفهم الواضح المقروء لكل المتمكنين من القراءة والكتابة مضمونه أن الله قد بين للناس ما أنزل من البينات والهدى في القرآن؛ وأن الذين يكتمون ما أنزل من البينات والهدى من بعد ما بينه للناس في القرآن عليهم لعنته سبحانه ولعنة اللاعنين. وهم عجبا ينكرون هذا الفهم ويدعون أن الفهم الصحيح مضمونه أن الله بين ما أنزل من البينات والهدى في الحديث وبينه لهم وحدهم دون الناس غيرهم !!! والأدهى أنهم بذاك الإدعاء العجيب يدعون هنا كما في كل الحالات من هذا القبيل أن الله هو من مكنهم من هذا الفهم الباطل الشياطي المضلل ولأنه عز وجل قد جعلهم المتخصصين في القدرة على فهم القرآن وأيدهم بنصر من عنده عظيما عريضا !!! وكذلك هنا مثلا وليس حصرا، ساطع للكل أنهم يكتمون ما أنزل الله من البينات والهدي من بعد ما بينه للناس في القرآن ويدعون في المقابل أن الله لا يلعنهم وإنما يؤيدهم وينصرهم !!!

    وإنه في الأصل لمن من عالم المستحيل وقوعه أن يقترف الفقهاء و"العلماء" ذاك الإدعاء وتوابعه مناصرين بهما الشيطان مناصرة بينة وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نظل نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ تابعين إياهم ضدا في المعلوم من الحق الرباني العريض الذي يكذبهم؛ وأن نعمر في هذا الحال كما في قبيله الكثير عدة قرون.
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟

    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    إشارة:
    حتى تعريف التخصص قد جعلهم وجعلنا إبليس الغرور الغبي الملعون نكفر به ونقول بغيره الغريب العجيب؛ ونطاق تخصصهم الحق قد جعلهم هذا العدو لا يقربونه. فمن يرد الإطلاع على التفاصيل البيانية بشأن هذا الذي أخبر به فلينقر في هذا الرابط:
    م11: ما الذي فعله الغرور ب"العلماء" وبنطاق تخصصهم الجليل؟؟؟
    http://aboukhalidsoulayman.ahlamontada.net/t5-topic



    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 8:22 pm