باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    62* ندعي إذا عجبا أن الموعود الرباني سيكون غصبا بعصا سحرية خرافية !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    62* ندعي إذا عجبا أن الموعود الرباني سيكون غصبا بعصا سحرية خرافية !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 3:04 pm

    .


    62* حلة النكتة واللغز رقم62 أننا عجبا:
    ندعي إذا عجبا أن الموعود الرباني في القرآن سيكون غصبا بعصا سحرية خرافية وفي آخر الزمن الختامي وبعد أن تقوم الساعة !!!


    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا وليدكنا دكا !!!

    ندعي أن القرآن وطيلة القرون الهجرية الكثيرة لن يجدي نفعا مما هو مسخر له من عند الله !!! وأن البشرية ستظل ماضية قدما في سلم جودة الكفر والعصيان والظلم والجور والفساد وستبلغ منتهاها في آخر زمن الحياة الدنيا !!! وأنه لن يجدي ولن يشهد العباد الثقلين الموعود بنوره وهديه إلا في هذا الظرف !!! وأن جدواه ستكون من خلال رجل صالح من أهل البيت سميناه المهدي المنتظر الذي سيأتيه الله العلم بصحيح فهم القرآن عبر "وحي التفهيم" !!! وأنه بعدما ينزل عيسى عليه السلام ويقتل الدجال سينقلب كل حال العباد الثقلين إلى نقيضه الذي لم تشهد له الأرض من قبل مثيلا متمثلا في إنتشار الإسلام والعدل والقسط والسلم والسلام والخير والخيرات في كل أرجاء الأرض !!! وأن هذا كله سيقع في ظرف بضع سنين قليلة وسيعمر بضع سنين قليلة كذلك وبمجموع هو أقل من 40 سنة، ثم تقوم الساعة !!! ((تذكير: أصل الحقيقة في المدعى أن الساعة ستقوم حالما ينزل عيسى عليه السلام مادام نزوله هو آية كبرى يوازي ظهورها قيام الساعة وانتهاء مهلة حياة الإمتحان وإقفال سجلات الثقلين الأحياء))

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا وليدكنا دكا !!!

    ولئن القرآن هو غير مفسر بذاته وفهمه الصحيح غير مقروء بذاته للمتلقين وسيظل كذلك حتى آخر الزمن،
    فكيف يعقل التصديق بعد ذلك كله أنهم سيصدقون في آخر الزمن إنسانا في فهم له يأتيهم به على أنه من عند الله تلقاه عبر "وحي التفهيم" وهم لن يجدوه كذلك مقروءا في القرآن ماداموا لم يجدوه مقروءا فيه من قبل ؟؟؟ !!!
    ما حجته لديهم على أنه قد تلقى الفهم المدعى وحيا من عند الله ؟؟؟ !!!
    وما الذي سيجعلهم يقتنعون بأنه الفهم الصحيح فعلا وهو غير مقروء بذاته في القرآن ؟؟؟ !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا وليدكنا دكا !!!

    وكذلك حتى لو صدقنا هذا العجب العجاب اللامعقول،
    أليس من منطق العقل أن ينقلب الحال إياه من منتهى السوء المكتسب على مدى قرون كثيرة إلى منتهى نقيضه في ظرف يفوق 40 سنة بكثير كثيرا ؟؟؟ !!!
    كيف يعقل أن يزول منتهى الكفر ومنتهى العصيان ومنتهى الظلم ومنتهى الجور ومنتهى الشر والشرور في ظرف أقل من 40 سنة ويستبدل ذلك كله في نفس الآن بنقيضه منتهى الإسلام ومنتهى الطاعة ومنتهى العدل ومنتهى القسط ومنتهى الخير والخيرات ؟؟؟ !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا وليدكنا دكا !!!

    إذا، ذلك المدعى وقوعه هو لن يقع بالقرآن ونور وهدي القرآن وإنما هو كله سيقع غصبا بعصا سحرية خرافية يظهر بها المهدي المنتظر ويقول بها للشيء كن فيكون !!! سيقول بها لذاك الحال المرير البالغ منتهى السوء زل وتغير وصر نقيضك فيستجب في حينه !!! سيقول بها لملايير العباد الثقلين أتركوا ما ألفتموه من أديان وأرباب وكفر وعصيان وأهواء خبيثة وفساد وكبائر وصيروا مسلمين لله في دينه الحق وسيصيرون كذلك بين ليلة وضحاها !!! وحتى الدرجات الأولى من الطريق المستقيم هم لن يحطوا فيها وإنما سيحطون كلهم مباشرة في آخرها؛ والمسافة الفاصلة بينهما سيقطعونها بسرعة الضوء أو بسرعة أكثر منها !!! وبعد أن يحطوا فيها ستقوم الساعة !!! ستقوم الساعة بعد أن يحطوا في آخر الطريق المستقيم وهي في أصل حقيقة المدعى قائمة من قبل لما نزل إليهم عيسى عليه السلام آية كبرى !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا وليدكنا دكا !!!

    وإنه في الأصل لمن من عالم المستحيل وقوعه أن يقترف الفقهاء و"العلماء" أجمعون القول بهذا العجب العجاب اللامعقول وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نتبعهم في إقترافه نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ؛ وأن يعمر فينا إقترافه عدة قرون.
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟




    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 5:41 am