باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    67* ندعي عجبا أن قراءة القرآن تحصن من الشياطين وتطردهم !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    67* ندعي عجبا أن قراءة القرآن تحصن من الشياطين وتطردهم !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 4:27 pm

    .


    67* حلة النكتة واللغز رقم67 أننا عجبا:
    ندعي عجبا أن قراءة القرآن تحصن قراءه من الشياطين وتطردهم من منازلهم ومن كل الأمكان التي يقرأ فيها عموما وتجعلهم لا يقربونها !!!


    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا ليدكنا دكا !!!

    وتكذيبا لنا في هذا الذي ندعيه غريبا عجيبا لن أذكر في هذه الصفحة إلا هذه الآية الكريمة الثاقب بيانها:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "إن الذين إتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون 201" س. الأعراف.
    ــــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــــ

    من المعلوم أن الذين يقرأون القرآن يبقى بينهم وبين مقام المتقين برهان الإسلام الفعلي العملي على أرض الواقع طاعة في هديه الجليل الكريم. فإن هم مسلمون لله هذا الإسلام فهم من الذين إتقوا؛ وإن هم على غير ذلك منافقون فهم ليسوا من المتقين.

    وسنغض الطرف عن هذا البرهان الفاصل وسنعتبر أن الذين يقرأون القرآن هو فعلا من الذين إتقوا كما ندعيه فعلا في رحاب عبادتنا القولية المهيمنة. فإذا، لئن هم قارئوا القرآن ومن الذين إتقوا وقراءة القرآن تبعد عنهم الشياطين وتجعلهم لا يقربونهم ولا يقربون منازلهم
    فمنطق العقل يسألنا صارخا:

    لماذا إذا قال الله في الآية المنقولة أعلاه "إن الذين إتقوا إذا أصابهم طائف من الشيطان ..." ؟؟؟
    كيف للشيطان أن يصيبهم بطائف منه وهو لا يستطيع أن يقترب منهم ولا من منازلهم ماداموا هم محصنون بما قرأوه من القرآن ؟؟؟
    فمن الصادق أيها البشر الغررة الثقلاء ؟؟؟
    أنتم أم ربكم خالقكم وخالق الكون كله ؟؟؟

    فإذا نحن الكاذبون ونعلم أننا كاذبون !!!

    ولعلنا لا ندرك كذلك أن الشيطان بهذا الذي جعلنا ندعيه كاذبين عجبا يريد من خلالنا أن يجعل لدى الناس ربنا كاذبا !!!
    والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا ليدكنا دكا !!!

    وإنه في الأصل لمن من عالم المستحيل وقوعه أن يدعي الفقهاء و"العلماء" أجمعون لدى الناس أن قراءة القرآن تحصن قراءه من الشياطين وتطردهم من منازلهم ومن كل الأمكان التي يقرأ فيها عموما وتجعلهم لا يقربونها، وأن يشطبوا تباعا على كل القرآن الذي يكذبهم فيه وفي كل قبيله تمام التكذيب، وأن يوقعوهم بذلك في العبادة القولية النفاقية الكفرية وفي الكفر !!! من عالم المستحيل أن يقترفوا ذلك كله وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نتبعهم في إقترافه نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ؛ وأن يعمر فينا إقترافه عدة قرون !!!
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟


    إشارة:
    من يرد الإطلاع على التفاصيل فلينقر بالتوالي في هذه الروابط:

    1* عن بطلان الإعتقاد بجدوى الرقيات القرآنية وشبيهها

    2* عن صحيح مفهوم ذكر الذكر ومفهوم الإستعاذة بالله

    3* وهذه على سبيل المثال حجة من بين حجج النكت المليحات التي أبطالها الفقهاء و"العلماء" تفضحهم في سعيهم بالعبادة القولية كافرين !!!

    4* وهذه نكتة أملح وحجة أعظم يخبر فيها أبطالها الفقهاء و"العلماء" بأنهم ساعون بالعبادة القولية الكفرية عينها وليس بغيرها مما قد يظنه المتلقي محسنا الظن بنيتهم !!!




    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 4:01 pm