باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    68* ندعي عجبا أن تفسير السهو عن الصلاة هو عدم الخشوع فيها وعدم المواظبة على مواقيتها وعدم إتيانها بضوابطها !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    68* ندعي عجبا أن تفسير السهو عن الصلاة هو عدم الخشوع فيها وعدم المواظبة على مواقيتها وعدم إتيانها بضوابطها !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 4:38 pm

    .


    68* حلة النكتة واللغز رقم68 أننا عجبا:
    ندعي أن تفسير السهو عن الصلاة هو عدم الخشوع فيها وعدم المواظبة على مواقيتها وعدم إتيانها بضوابطها !!!


    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا ليدكنا دكا !!!

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "أرأيت الذي يكذب بالدين 1 فذلك الذي يدع اليتيم 2 ولا يحض على طعام المسكين 3 فويل للمصلين 4 الذين هم عن صلاتهم ساهون 5 الذين هم يراءون ويمنعون الماعون 6" س. الماعون.
    ـــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــــــ

    كذلك كمثل وضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم، واضح أن موضوع هذه السورة الكريمة هو وعيد رباني عظيم موجه إلى أصحاب العبادة القولية النفاقية. ونحن أهل القرآن وأهل التبليغ البارعون في الميل كل الميل إلى هذه العبادة قد أنكرنا هذا الموضوع الساطع وشطبنا عليه واستبدلناه بغيره الغريب العجيب وقلنا أن موضوعه هو فقط نهي رباني عن التفريط في الخشوع حين الصلاة والتفريط في المواظبة على مواقيتها والتفريط في إتيانها بضوابطها !!!

    أي أن الوعيد الرباني العظيم الوارد فيها، بشأن العبادة القولية النفاقية والذي من شأنه تلقيه وإلقائه على بعضنا أن يردنا إلى العبادة الفعلية العملية فنفلح في المسعى وفي الإمتحان، قد شطبنا عليه ولصالح نفس هذه العبادة الخبيثة التي أراد الله أن يخلصنا منها !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا ليدكنا دكا !!!

    وأما عن عظمة وضوح الفهم الصحيح المقروء بذاته في السورة إبتداء من عنوانها حتى آخرها فبين مثلا وليس حصرا أن الله يعرف بالساهين عن صلاتهم على أنهم:

    1*
    الذين يكذبون بالدين؛
    2* الذين يدعون اليتيم؛
    3* الذين لا يحضون على طعام المسكين؛
    4* الذين هم عن صلاتهم ساهون؛
    5* الذين هم يراءون؛
    6* والذين هم يمنعون الماعون.

    أي أنهم المنافقون المكذبون بالدين والذين يدعون اليتيم والذين لا يحضون على طعام المسكين والذين هم يراءون والذين يمنعون الماعون. ونحن في المقابل ندعي عجبا أنهم الذين لا يخشعون في صلاتهم ولا يواظبون على مواقيتها ولا يأتونها بضوابطها !!!

    فعلا نحن لا نستحي من أنفسنا ونجتهد في أن لا نستحي من أنفسنا مناصرين عدونا الشيطان تمام المناصرة ضد أنفسنا ليدكنا دكا !!!

    وإنه في الأصل لمن من عالم المستحيل وقوعه أن يشطب الفقهاء و"العلماء" أجمعون على الفهم الواحد المقروء لكل سورة الماعون وأن ييستبدلوه بذاك الفهم الغريب العجيب المناصر لسعي الشيطان. من عالم المستحيل وقوعه أن يقترفوا هذه الفعلة الكفرية العريضة النكراء وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نتبعهم فيها نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ؛ وأن تعمر فينا عدة قرون.
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟

    [size=29]إشارة:
    من يرد الإطلاع على المزيد من تفاصيل وضوح الفهم الصحيح المقروء وتفاصيل عجاب فعلتنا بالقرآن وبأنفسنا لصالح عدونا الشيطان فلينقر في هذا الرابط:

    عن صحيح تعريف "الساهون عن صلاتهم" الواضح المقروء في سورة الماعون



    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 5:32 am