باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصح غصبا "أحاديث" عذاب القبر!!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصح غصبا "أحاديث" عذاب القبر!!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 7:28 pm

    .


    مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصح غصبا "أحاديث" عذاب القبر!!!

    إشارة:
    من بين "أحاديث علامات الساعة الصغرى "أحاديث" تحكي بشأن قصة الدجال وبشأن قصة عذاب القبر كما هو معلوم. ونسف طرفها الذي يحكي بشأن قصة عذاب القبر هو نسف تباعا لكلها؛ ولذلك أدرجت في هذا المنتدى مجموع الحجج الربانية الناسفة لهذه القصة العجيبة.


    في التالي مجموع ما يدلون به من الذكر على الناس وعلى أنه حجج قرآنية تثبت واقعية عذاب القبر:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــ1ــــــــــ

    "فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ 86 وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ 87 وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ 88 فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ 89 تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ 90 فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ 91 فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ 92 وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ 93 فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ 94 وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ 95 فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ 96 وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ 97" س. الواقعة.
    ــــــــــ2ــــــــــ
    "فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ 43 يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ 44 وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَلِكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ 45" س. الطور.
    ــــــــــ3ــــــــــ
    "سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم 102" س. التوبة.
    ــــــــــ4ــــــــــ
    "93 ... ، وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ، الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ 94" س. الأنعام.
    ــــــــــ5ــــــــــ
    "فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا، وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ 45 النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا، وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ "46 س. غافر.
    ــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــ

    وفي التالي الرد الحق على أنصار "أحاديث" عذاب القبر:

    ــــــــــ1ــــــــــ


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ 86 وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ 87 وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ 88 فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ 89 تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ 90 فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ 91 فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ 92 وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ 93 فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ 94 وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ 95 فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ 96 وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ 97" س. الواقعة.
    ـــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــ

    الرد ببساطة يقول: لا وجود في هذا الذكر لشيء يمكن أن يحرف فهمه وربطه بموضوع عذاب القبر. لكنهم عجبا يلقونه كذلك على المتلقين !!!

    ــــــــــ2ــــــــــ‏

    ــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ

    "فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ 43 يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ 44 وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَلِكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ 45" س. الطور.
    "ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون 21" س. السجدة.
    "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى 124" س. طه.
    ــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــ

    الفهم واضح؛ والذكر من هذا القبيل من حيث المضمون هو جد كثير في القرآن. فالله يقول أننا بدون إتباع هديه المنزل كالأموات؛ وأن هديه المنزل يحيي؛ وأن من لا يتبع هديه المنزل لن يفلح في مساعيه الدنيوية وسيشقى وسيعيش عيشة ضنكا عذابا بها يتلقاه ذاتيا بقضاء سنن خليقة الإمتحان الدنيوي، ناهيك عن عذاب الهبة الذي يقضي به سبحانه مباشرة لمن يستحقه كذلك وألح في تلقيه بإصرار.

    ــــــــــ3ــــــــــ

    ـــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    "سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم 102" س. التوبة.
    ــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــ

    وهذا طرف ثان من آية إقتطعوه منها ولفقوا له الفهم الذي يوالي "أحاديث" عذاب القبر؛ والمتلقي لما يتلقاه وحده مرفقا بما لفق له من فهم فقهي يقع في الفخ ويصدقهم. ويسأل منطق العقل:

    لماذا إقتطعوا الطرف الأول وألغوه من العرض ؟؟؟
    بماذا يضرهم أن يعرضوه بجانب "سندهم القرآني" المدعى ؟؟؟

    الجواب يمكن إستنتاجه من خلال هذه الفعلة النكراء.
    الجواب يقول لأنه ينسف الفهم الملفق للطرف الثاني نسفا لا يرد.


    وفي التالي عرض للآية كاملة وعرض للآية التي تليها:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "وممن حولك من الأعراب منافقون، ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم، نحن نعلمهم، سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم 102 وآخرون إعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم، إن الله غفور رحيم 103" س. التوبة.
    ــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــ

    فساطع إذا أن ذاك الطرف من الآية الذي إنتقوه هو معني به حصرا الأعراب المنافقين وأناس من المدينة مردوا على النفاق ولا يعني كل الناس ولا كل الناس بعد الموت في قبورهم. وبين كذلك أن العذابين اللذين تلقوهما قد تلقوهما في حياتهم قبل أن يموتوا. وإنه للأقرب لليقين أن عذابهم الثاني قد تلقوه حين قيام ساعتهم كمثل العذاب المذكور في "سندهم القرآني" التالي.

    ــــــــــ4ــــــــــ

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "93 ... ، وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ، الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ 94" س. الأنعام.
    ـــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــ

    بين بالتمام والكمال أن الآية تتحدث عن العذاب الذي يتلقاه الظالمون حين قيام ساعتهم سخطا من عند الله مستحقا. والدليل كامن في قوله سبحانه "ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت" أي حين اللحظات الأخيرة من حياتهم وحين إشرافهم على الموت. لكن مناصري "أحاديث" عذاب القبر إستبدلوا هذا الذكر بغيره وجعلوه يصبح: "ولو ترى إذ الظالمون بعد الموت". وقوله سبحانه المختصر "أخرجوا أنفسكم" يقصد به تباعا قوله الكامل الضمني البين: "أخرجوا أنفسهم من ساعتكم هذه التي قامت ومن عذاب الهون هذا الواقع عليكم عقابا على ما كنتم عن آياتي تستكبرون". ولعل أنصار "الأحاديث" إياها إستبدلوا كذلك هذا القول الكريم الحق بغيره وجعلوه يصبح: " أخرجوا أنفسكم من القبر" !!!

    ــــــــــ5ــــــــــ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا، وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ 45 النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا، وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ 46" س. غافر.
    ـــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــ

    حجتهم حسب ما يدعون يؤلفها قوله سبحانه "النار يعرضون عليها غدوا وعشيا" !!!

    ويعلمون تمام العلم:

    أن الله يقول: "النار يعرضون عليها" ولا يقول: "النار يلقون فيها".

    وهم قد إستبدلوا إذا قول الله الحق بهذا القول البديل عجبا !!!

    وكذلك يسائلهم الحق فيما يعلمون وفيما يدعون:

    هل عذاب القبر المدعى هو يقع مرة واحدة في يوم وينتهي أم هو يقع باسترسال غدوا وعشيا ؟؟؟
    والجواب الذي يعلمونه ويكذبهم فيما يدعون تمام التكذيب يقول: هو يقع مرة واحدة.

    وكذلك هم يعلمون الحقيقة الربانية القرآنية البديهية التي توافق صحيح الفهم المقروء للذكر المعني الذي إنتقوه والتي تقول:

    أن الله قد جعل الجنة مفتوحة لنا نحن عباده الثقلاء أجمعين كما جعل جهنم في المقابل مفتوحة لنا أجمعين؛ وخيرنا هو الحق بينهما في ظل الإمتحان الدنيوي؛ وأن من لا يسلم لله في هديه المعلوم فهو قد إختار نار جهنم؛ وأنه تباعا في كل يوم من حياته الدنيا هو يعرض على نارها غدوا وعشيا وعيدا يراه رأي العين قائما ومن شأنه أن يجعله يتراجع؛ وأنه إن لا يخفها ولا يتراجع فهو بعد هذا العرض الوعيدي سيلقى فيها بالحق يقينا لا ريب فيه.

    الخلاصة:

    تقول الخلاصة إذا أن القرآن يتبرأ تمام التبرئة من "أحاديث عذاب القبر" ويتبرأ من كل مناصريها الفقهاء و"العلماء" الذين إنتقوا منه ذكرا وحرفوا فهمه وجعلوه بعد التحريف سندا لها وعلى أنها من عند الرسول الصادق الوفي الأمين ومن عند الله تباعا سبحانه؛ والعياذ بالله من الشيطان الرجيم. ولكل منهم عذره أو جلهم أقله. وتقول تباعا أن هذه الفعلة كما مثيلاتها الكثيرات التي تكاد لا تحصى تطرح لغزا عظيما. فمنطق العقل يقول أنه من المستحيل أن يجمعوا أجمعون على إقتراف هذه الفعلة؛ والواقع المشهود يقول في المقابل أنهم قد إقترفوها فعلا !!! واللغز يصبح عظيما لما نعتبر العمر الذي عمرته هذه الفعلة دون أن يظهر فقيها أو "عالما" يفضحها تمام الفضح ويشيع خبرها وتباعا دون أن تقبر تلك "الأحاديث" إقبارها الحق الموعود الميسر من عند الله لكل من يتدبر قرآنه حق التدبر !!!




    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 3:58 pm