باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    2* عبارة "المس من الشيطان" تخبر باستثناء يثبت واقعيته

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    2* عبارة "المس من الشيطان" تخبر باستثناء يثبت واقعيته

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأربعاء ديسمبر 28, 2011 11:50 pm

    .


    عبارة "المس من الشيطان" تخبر باستثناء يثبت واقعيته



    مقمة

    موضوع المس من الشيطان هو كذلك واقع بشأنه خلاف بين الفقهاء و"العلماء" ضدا في القرآن الإمام الذي فيه من الأخبار ما لا يبقي لهم أيها عذر في أن يختلفوا. ولا ينفصل هذا الموضوع عن موضوع ماهية نصب السحر الذي يوقعه وموضوع ماهية الأضرار التي يمكن للشيطان أن يوقعها بالإنسان الممسوس. وأضيف إلى هذه المواضيع الثلاثة التي وحدها ظل المحدثون يتطرقون إليها موضوع الأضرار التي يمكن للشياطين أن يوقعوها من خلال المصابين بالمس منهم بمن حولهم من الناس وبمجتمعاتهم وبكل المجتمع البشري تباعا. وصلب الإختلاف هو بشأن مدى واقعية المس والسحر وأضرارهما. فأغلب الفقهاء و"العلماء" اليوم ينكرون هذه الواقعية قولا منهم أن السحر كان في عهد سليمان عليه السلام ولم يبق له وجود من بعده؛ وأن الحالات التي يقال عنها أنها حالات مس هي فقط من قصص الخرافات أو حالات إنفصام الشخصية المرضي بتعبير لغة طب النفس؛ وأن الذين يدعون أنهم مصابون بالمس من الشيطان هم فقط من الفاشلين في حياتهم الدنيا ويبتغون بذلك ستر هذا الحال. والباقون هم مؤمون بها وإنما يدلون بتفاسير وحجج لها طابع الخرافة وتجعل موقفهم ضعيفا في الحوار أمام هؤلاء الذين يواليهم أطباء علم النفس وعلم السلوك البشري والطباع البشرية. وإذا، قسط آخر من العلم القرآني قد حجبه الغرور الغبي الملعون بالتمام والكمال واستبدله ببدائل متناقضة بين بعضها تستره قد ألقاها علينا فأوقعتنا في هذه التفرقة وهذا الخلاف اللاهي الذي من ضراوات سمه أنه يساهم بقوة في سيرورة هذا الحجب.

    مضمون الحجة البيانية

    مضمون عبارة المس واردة في القرآن ("الذين يأكلون الربا لا يقومون غلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس، ... 274" سو البقرة)

    والقول بوجود حالة المس من الشيطان هو يعني وجود حالة إستثنائية تخالف القاعدة. والقاعدة المعلومة تقول أن الشياطين الجن لا يمكنهم لمس شيء من الموجودات في عالم الإنس. والإستثناء إذا في حالة المس من الشيطان أن يصبح بإمكانه أن يمس الإنسان والموجودات في عالم الإنس. فهذه حقيقة يخبر بها الله ولا يبقى إلا فهم كنهها. وفهمها الفهم الصحيح إلا يكون كذلك إلا بما هو من عند الله ثابت لا يرد.

    وتفصيل التعريف القرآني بالقاعدة إياها يقول بإيجاز:

    أن الله قد ألقى بين عالم الإنس وبين عالم الجن حجابا؛ وأن هذا الحجاب يجعلنا لا نراهم ولا نسمع أصواتهم ولا نشم روائحهم ولا نحس بوجدهم؛ وأنه يجعلهم قادرون فقط على رؤيتنا والدخول إلى عالمنا ورؤية ما فيه وشم روائحه وسمع أصواته والنزغ لنا في عقولنا وفي أنفسنا الأمارات بالسوء وكذلك في أنفسنا الأمرات بالخير في حالات إستثنائية وبغاية شيطانية كذلك؛ وأنه يجعل دون ذلك غير ممكن وبالقطع المطلق.

    وكذلك تسطع الحجج الربانية اللامنتهية التي تقول في ملخصها أنه لو صح أن الجن الشياطين لهم القدرة على لمس حمل شيء من الموجودات في عالم الإنس لخربوه ولدمروه. مثلا:

    * لو يستطيعوا تحريك وحمل التراب وملوثاته لأفسدوا به مثلا أطعمتنا ولمتنا جوعا أو بالأمراض الفتاكة؛
    * لو يستطيعوا حمل مسدساتنا وبنادقنا ورشاشاتنا لظلوا يرموننا بالرصاص ويوقعونا قتلى بقدر ما يشاءون؛
    * لو يستطيعوا حمل المتفجرات لألقوها علينا ولفجروها ولظللنا نشهد الإنفجارات في كل حين إن لا يقض علينا بها في الوهلة الأولى؛
    * لو يستطيعوا لمس الأزرار المتحكمة في الدارات الكهربائية لضغطوا مثلا على التي تتحكم في الكثير من أسلحتنا المدمرة ولدمرونا.

    والأمثلة البيانية من هذا القبيل لا حصر لها.



    -------------------------------

    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 24, 2017 2:57 am