باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    6* وارد في قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون حجة قرآنية تاجية جامعة شاملة

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    6* وارد في قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون حجة قرآنية تاجية جامعة شاملة

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الخميس ديسمبر 29, 2011 1:15 am

    .


    وارد في قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون حجة قرآنية تاجية جامعة شاملة


    هذه القصة خصص لها سبحانه ذكرا كريما عريضا وليس عبثا بطبيعة الحال وإنما لغايات أرادنا الله أن ندركها فحجبها عنا الشطان الغرور الغبي الملعون. وكان من شأن كثرة الذكر بشأنها أن يثني الفقهاء و"العلماء" عن الإعتقاد بأن السحر من أساطير الأولين كان في زمن سيدنا سليمان عليه السلام ولم يبق له وجود.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "113 قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما نكون نحن الملقين114 قال ألقوا، فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم115 وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك، فإذا هي تلقف ما يأفكون116 فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون117 فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين118 وألقي السحرة ساجدين119 قالوا آمنا برب العالمين120 رب موسى وهارون121 قال فرعون أآمنتم به قبل أن أأذن لكم، إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها، فسوف تعلمون122 لأقطعن أرجلكم وأيديكم من خلاف ثم لأصلبنكم أجمعين123 قالوا إنا إلى ربنا منقلبون124 وما تنقم منا إلا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا، ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين125" س. الأعراف.
    "32 قال للملإ حوله إن هذا لسحار عليم33 يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره فماذا تأمرون34 قالوا أجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين35 يأتوك بكل سحار عليم36 فجمع السحرة لميقات يوم معلوم37 وقيل للناس هل انتم مجتمعون38 لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين39 فلما جاء السحرة قالوا لفرعون غئن لنا لأجرا إن كنا تحت الغالبين40 قال نعم وإنكم إذا لمن المقربين41 قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون42 فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا نحن الغالبون43 فألقى موسى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون44 فألقي السحرة ساجدين45 قالوا آمنا برب العالمين46 رب موسى وهارون47 قال أآمنتم له قبل أن أذن لكم، إنه لكبيركم الذي علمكم السحر فلسوف تعلمون48 لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلالف ولأصلبنكم أجمعين49 قالوا لا ضير، إنا إلى ربنا منقلبون50 إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا أن كنا أول المؤمنين51" س. الشعراء.
    "75 فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين76 قال موسى أتقولون للحق لما جاءكم، أسحر هذا ولا يفلح الساحرون77 قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا وتكون لكما الكبرياء في الأرض وما نحن لكما بمؤمنين78 وقال فرعون إئتوني بكل ساحر عليم79 فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون80 فلما ألقوا قال موسى إن ما جئتم به السحر، إن الله سيبطله، إن الله لا يصلح عمل المفسدين81 ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون82" س. يونس.
    "54 ولقد أريناه آياتنا كلها فكذب وأبى55 قال أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى56 فلنأتينك بسحر مثله فاجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه نحن ولا أنت مكانا سوى57 قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى58 فتولى فرعون فجمع كيده ثم أتى59 قال لهم موسى ويلكم لا تفتروا على الله كذبا فيسحتكم بعذاب، وقد خاب من إفترى60 فتنازعوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى61 قالوا إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما ويذهبا بطريقتكم المثلى62 فأجمعوا كيدكم ثم إئتوا صفا، وقد أفلح اليوم من إستعلى63 قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى64 قال بل ألقوا، فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى65 فأوجس في نفسه خيفة موسى66 قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى67 وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا، إن ما صنعوا كيد ساحر، ولا يفلح الساحر حيث أتى68 فألقي السحرة سجدا قالوا آمنا لرب هارون وموسى69 قال أآمنتم له قبل أن أذن لكم، إنه لكبيركم الذي علمكم السحر، فلأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم في جذوع النخل ولتعلمن أينا أشد عذابا وأبقى70 قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا، فاقض ما أنت قاض، إنما تقضي هذه الحياة الدنيا71 إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر، والله خير وأبقى72 إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى73 ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى74 جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها، وذلك جزاء من تزكى75". س. طه.
    ـــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــــــ

    * يرد في هذا الذكر الكريم قوله سبحانه:

    1* "سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم"؛
    2* "فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى"؛
    3* "فلما ألقوا قال موسى إن ما جئتم به السحر، إن الله سيبطله".

    وملخص ما يخبر به سبحانه
    أن مفعول السحر الذي نصبه السحرة للحاضرين قد جعل الحبال والعصي يخيل إليهم أنها حيات تسعى وهي الأصل باقية على حالتها جامدة لا تتحرك.

    * واليوم أثبتت التجارب العلمية بشأن الإيحاء في ذهن الإنسان وهو منوم مغناطيسا
    أن هذا الإيحاء لا ينفذ مفعوله في كل الناس وإنما حصرا في نوع خاص منهم متصفين بالسذاجة أو إتساع المخيلة:

    وإذا، تلغى كليا أحداية سبيل الإيحاء شرحا بها لهذا السحر الذي شمل مفعوله كل الحاضرين يومها بدون إستثناء بما فيهم النبي موسى عليه السلام. أي أنه لو نفترض أن كل فرد من الحاضرين يومها كان بجانبه شيطان يوحي له بنفس المشهد ليراه واقعا متخيلا فلن يراه إلا قلة منهم، وكذلك ما كان ليكون منهم النبي موسى عليه السلام.

    ولئن هم قادرون على تحقيق هذا الإنجاز فتكفيهم إذا هذه القدرة لتخريب عالمنا اليوم كأن يجعلوا قادة جبهة أمريكا مثلا يتخيلون كلهم وقوع هجوم نووي عليها من طرف دولة روسيا فيردون على الهجوم بمثله فتشب حرب نووية مدمرة قد لا تبقي أحدا على وجه البسيطة.

    * وإذا، بلغنا إلى حد الآن الحقائق التعريفية بشأن تعريف السحر التي تقول أنه:

    1* لا يتمثل في الطلاسم إياها الكثيرة أنواعها التي نعتقد بها؛
    2* وفاعل من داخل ذات الإنسان؛
    3* ولا يوقعه الإيحاء وحده؛
    4* ودوره أنه يزيد في قوة نفاذ الإيحاء؛
    5* ومفعوله على الحاضرين يوم المنازلة إياها كان شاملا إياهم أجمعين إلا السحرة بطبيعة الحال الذين هم صناع المشهد إياه الكذب.

    * فما الموجود الآخر في ذاك الذكر الكريم الذي يزيد في التعريف به ؟؟؟

    والسبيل لإدراكه هو السؤال التالي الذي ينتصب إستنادا إلى هذه الحقائق:
    ما السبيل الواحد يومها الذي مرر شيئا معينا إلى أجساد الحاضرين وجعل السحر الشيطاني يصبح فاعلا فيهم أجمعين، وتمثل دوره في كونه قد زاد في قوة نفاذ الإيحاء إلى الحد الذي به أصبح بإمكان الشياطين أن يجعلوهم أجمعين يرون الحبال والعصي تنقلب إلى حيات تسعى ؟؟؟

    وماهية هذا السبيل الوحيد تخبر به الآية التالية:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "56 فلنأتينك بسحر مثله فاجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه نحن ولا أنت مكانا سوى57 قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى58" س. طه.
    ــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــ

    فهذا الذكر الكريم يخبر
    بأن يوم النزال بين موسى عليه السلام وسحرة فرعون كان يوم عيد حيث يقبل الناس على المأكولات والمشروبات إحتفاء به. والاقرب لليقين أن الحضور يومها كان في رحاب قصر فرعون وليس خارجه كاليوم الأول الذي إستقبل فيه موسى وأخاه هارون عليهما السلام ووقع الجدال الذي أفضى إلى ضرورة المنازلة ليدلي كل طرف ببرهانه؛ وأنه في هذا اليوم وداخل القصر قد وزعت المأكولات والمشروبات على الحاضرين على حسابه ترحيبا بهم.

    وملخصه
    أن السبيل الوحيد الذي مر من خلاله نصب السحر إلى أجساد الحاضرين يومها هو المأكولات والمشروبات.

    * وأما عن ماهية النصب السحري الممرر فالأجوبة عن الأسئلة المنطقية العقلانية التالية تخبر به:

    هل يعقل أن يحقق الشيء غير العاقل ذاك الإنجاز ؟؟؟
    هل يعقل أن يملي الشيء غير العاقل بذاك المشهد الكذب من خلال الإيحاء في عقول الحاضرين فيرونه أجمعون واقعا ؟؟؟

    الجواب هو بالنفي القاطع وبطبيعة الحال.
    الجواب يقول أن العبد العاقل هو عموما من يستطيع أن يملي.


    وإذا، الذين أملوا عليهم بذلك من خلال قناة الإيحاء هم الشياطين وليس غيرهم.

    * ويبقى إذا وضع السؤال:

    ما الدور الذي يسطع وأداه النصب السحري يومها بعدما مرر في يوم العيد من خلال المأكولات والمشروبات إلى أحشاء كل الحاضرين ؟؟؟

    الجواب موجود في مواصفاته التعريفية السابق ذكرها.
    الجواب يقول أن دوره أن يجعل لإيحاء الشياطين قوة نفاذ أكبر مما هو ممكن تحصيله بدونه.
    وفي الحالة التي هي بين أيدينا شهادة قاطعة على أنه قد جعل إيحاء الشياطين يصيب مع كل الحاضرين ولا يخيب.


    الجواب يقول في طرفه الختامي أن دور النصب السحري أن يوقع الحاضرين في المس من الشياطين الذي به وحده يصبح بإمكان كل واحد منهم أن يلازم المصاب مستقرا في جسده الإستقرار الذي يمكنه من مواصلة تركيز إيحائه على الموضع المعين من الدماغ ويمكنه تباعا من الفلاح به الفلاح المنشود كله.

    ومادام هو نصب يوضع في المأكل أو المشرب دون أن يشعر به أحد، وموطنه الأصلي هو عالم الجن وليس عالم الإنس، ودوره أن يوقع المس من الجان الشيطان، فهو يقينا:

    1ـــــــ ماء من عالم الجن مطلسم من لدن الشياطين بشيء معين من القول الطلسمي المخلوق من عند الله تقويما به لكينونة السحر كله الذي نزل به الملكان هاروت وماروت؛
    2ــــــــ ولا يمر إلى عالم الإنس لينصب لهم إلا من خلال السحرة منهم قضاء تقضي به قاعدة اللاسلطان للغرور إبليس على الإنس إلا من خلال قناة الكفر والغي؛
    3ــــــــ ولما يتجرعه الإنسان:
    1* يستقر في معدته متصلا بكل كيانه؛
    2* ويوصل تباعا كيانه بكيان الشيطان؛
    3* ويمكن الشيطان تباعا من الإستقرار في ذاته متى شاء والمدة التي يشاء.

    وملخص العرض البياني في هذه الصفة وفي حدود ما تم التدبره أن الله يخبرنا في القرآن من خلال قصة سيدنا موسيى عليه السلام مع سحرة فرعون وملإه:

    1* بماهية النصب السحري؛
    2* وبمعفول النصب السحري وعلى أنه يتمثل في تمكين الشياطين من التبلس بالإنس الذين يتجرعونه؛
    3* وبأن الشياطين يمكنهم أن يجعلوا الإنس المصابين بالمس منهم لا يرون الموجود أمام أعينهم ويرون مكانه ما هو غير موجود.



    -------------------------------

    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:02 am