باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    8* الذكر "يخيل إليه ..." هو لدى الفقهاء و"العلماء" حجة تدحض كل ما يخبر به ساطعا !!! عجب.

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    8* الذكر "يخيل إليه ..." هو لدى الفقهاء و"العلماء" حجة تدحض كل ما يخبر به ساطعا !!! عجب.

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الخميس ديسمبر 29, 2011 1:32 pm

    .


    الذكر "يخيل إليه ..." هو لدى الفقهاء و"العلماء" حجة تدحض كل ما يخبر به ساطعا !!! عجب.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "قال بل ألقوا، فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى 65" س. طه.
    ـــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــ

    معلوم أن أغلب الفقهاء و"العلماء" ينفون واقعية السحر وواقعية المس من الشيطان وواقعية أضرارهما. وعن عجب "حجتهم" العجيبة في هذا النفي التي يلقون بها على معارضيهم وب"النفاذ" لديهم عجبا كذلك فهي تتمثل في قوله سبحانه في الآية رقم65 من سورة طه "قال بل ألقوا، فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى"؛ وتتمثل أساسا في قوله سبحانه "يخيل إليه" !!!

    الله يخبر بأن النبي موسى عليه السلام وفرعون الملعون والملأ الحاضرين يومها لشهادة المنازلة بينه وبين سحرة فرعون صاروا أجمعون بفعل مصابهم بالسحر لا يرون حبال وعصي سحرة فرعون وهما أمام أعينهم قابعتان جامدتان باقيتان على حالتيها وصاروا يرون مكانيهما حيات تسعى؛ وفي المقابل هم يقولون عجبا أن ذكره سبحانه "يخيل إليه" هو حجة دامغة تثبت عدم وجود السحر الشيطاني والمس من الشيطان مادام الأمر كله هو مسألة تخيل فقط. !!!

    يخبر سبحانه المنير الهادي بأن الشيطان من خلال المس منه بفعل نصب السحر الشيطاني الذي يوقعه يمكنه أن يجعل المرء المصاب به لا يرى ما يوجد أمام عينيه وأن يجعله يرى عوضه ما لا يوجد. فمثلا يمكنه أن يجعل الأخ المصاب بالمس منه لا يرى محبة أخيه له وأن يجعله يراه يكرهه وأن يولد لديه في المقابل الكراهية والنقمة ضده وحيث سيناريوهات المآل بهذا الحال وبما لا يحمد عقباه هي جد كثيرة؛ ويمكنه أن يجعل الزوج المصاب بالمس منه يجهل ما يعلم وما هو أمام عينيه ويثبت أن جوته مخلصة له وأن يجعله عوض ذلك يراها خائنة وحيث سيناريوهات المآل بهذا الحال هي جد كثيرة؛ ... إلخ. وهم في المقابل يقولون عجبا أنه مادام الله يخبر بأن الأمر هو مجرد إيحاء وخيال فهذه "حجة" من عنده سبحانه تثبت عدم وجود السحر الشيطاني وعدم وجود المس من الشيطان !!!

    يخبر المنير الهادي عز وجل جلاله بأن إبليس وشياطينه يمكنهم أن يتلبسوا بجمع من الناس في نفس الآن وأن يضيفوا إلى حصيلتهم أناسا آخرين بلا حصر وأن يسعوا بنفس الغاية معهم أجمعين إضرارا بهم وبمن حولهم من الناس في أوساطهم وبعالم الإنس وما فيه عموما من خلالهم. وهم في المقابل يقولون أن الله يخبر بأن السحر هو مجرد خيال ووهم ولا وجود له !!!

    يخبر علام الغيوب بأن الشياطين يمكنهم أن يحجبوا عن الناس المتلبس بهم ما يشاءون مما يعلمون أو ما هو أمام أعينهم موجود ثابت وجوده، ويمكنهم في المقابل أن يدسوا في عقولهم ما يشاءون من المناظر والأفكار والمعتقدات التي لا أساس لها من الصحة، ويمكنهم بذلك تباعا أن يضللوهم تضليلا عظيما يوقعهم فيما يتخيرونه لهم من فساد ومضرة ودمار إضرارا بهم وبمن حولهم من الناس في أوساطهم وبعالم الإنس وما فيه عموما من خلالهم. لكنهم الفقهاء و"العلماء" يرون عجبا في هذا كله "حجة" من عند الله تثبت عدم واقعية السحر والمس من الشيطان !!! عجب. إذا، هم كذلك لا يرون هذا الذي هو أمام أعينهم عريضا مقروءا لكل ذي عقل سليم وعيه ويرون عوضه ما لا يوجد.

    ويضاف إلى عجاب رد فعلهم عجاب خرس خصومهم من قبيلهم أمام "حجتهم إياها العجيبة !!! فهم كذلك يرونها "حجة"؛ ولم يروا كل تلك الأخبار الربانية القرآنية المقروءة في نفس قوله سبحانه ("يخيل إليه") الذي صيره خصومهم "حجة" يدحضونها بها جمعا !!!



    -------------------------------

    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 5:29 am