باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    بشرى قرآنية بالمهدي المسيح على لسان ابن مريم عليه السلام

    شاطر

    محمد هيثم اسلامبولي

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 15/12/2011

    بشرى قرآنية بالمهدي المسيح على لسان ابن مريم عليه السلام

    مُساهمة  محمد هيثم اسلامبولي في السبت ديسمبر 17, 2011 8:32 pm

    الفهم الصحيح في فقه صفة احمد والمسيح عليهم السلام
    جاءت آيتين في القرآن المجيد الأولى تبشر بأحمد والثانية تبشر بالمسيح (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ) (الصف6) ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) (آل عمران45)
    جاءت الآية بالبشرى على لسان عيسى ابن مريم برسول يجيء بالبينات ، فلفظ رسول يدل على حامل ومحمول أما لفظ رسالة فهي محمول ، وكتاب الله تعالى رسالة إذ حمل من قبل نبي أو تقي أو المهدي صار رسول وفيه البينات فلما جاءتهم قالوا الكفار هذا سحر مبين وقال تعالى ( وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي (فلم يقل بعدي أي بعد مماتي ولكن أضاف لفظ (من) قبل لفظ بعدي ليدل على إضافة زمنيين ومرحلتين تاريخية الأولى مرحلة الخاتمية والثانية مرحلة المهدي المسيح وجاء في الآية (اسْمُهُ أَحْمَدُ) ولم يذكر القرآن المجيد لفظ اسمه إلا ليدل على علامة الشيء وما يعرف به شخصه وما يدل على مريد عاقل كما في الآية ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) (آل عمران45) و(اسْمُهُ أَحْمَدُ ((الصف6) فقد وسم محمد بأحمد وعيسى بالمسيح وحين تقابل ومقارنة الآيتين ( اسمه احمد ، واسمه المسيح ) نلاحظ العلاقة المشتركة بينهما وهي دلالة المعنى الوظيفي لكلاهما فاسم احمد صفة تدل على معنى وظيفي للحامل والمحمول وكذلك المسيح صفة تدل على ذات المعنى ، وصفة احمد تظهر في دورين في التاريخ .
    الأول : في المرحلة الخاتمية تظهر صفة احمد بشخص محمد ص لكونه أكثر الناس ذكراً لله ثناءً وحمداً عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا (الإسراء:80)
    والثاني : في مرحلة المهدي المسيح تظهر صفة احمد محمد ص من خلال ذكر أكثر الناس له ثناءً وحمداً.
    وكذلك صفة المسيح تظهر في دورين في التاريخ .
    الأول: في مرحلة موسى تظهر صفة المسيح عيسى من خلال مسح بني إسرائيل بالدعوة.
    والثاني: في مرحلة المهدي المسيح شبيه عيسى تظهر صفة المسيح من خلال مسح العالم بدعوته .
    أما لماذا ذكر نسب ولقب عيسى بن مريم ولم يذكر نسب ولقب محمد بن عبد الله ص في القرآن المجيد ، لان حكمة الله تعالى اقتضت وظيفة ودور له ولأمه من قبل أن تضعه وحتى آخر الزمان (وجعلناها وابنها آية للعالمين) ولم يذكر نبي كما ذكرت مريم وابنها في القرآن المجيد حوالي أربعة وثلاثين مرة لأمه وثلاثين مرة بمختلف مفردات اسم المسيح ليغطي دوره التاريخي في المرحلتين بني إسرائيل والمهدي شبيه عيسى في آخر الزمان ...

    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    رد: بشرى قرآنية بالمهدي المسيح على لسان ابن مريم عليه السلام

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في السبت ديسمبر 17, 2011 10:03 pm

    محمد هيثم اسلامبولي كتب:الفهم الصحيح في فقه صفة احمد والمسيح عليهم السلام
    جاءت آيتين في القرآن المجيد الأولى تبشر بأحمد والثانية تبشر بالمسيح (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ) (الصف6) ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) (آل عمران45)
    جاءت الآية بالبشرى على لسان عيسى ابن مريم برسول يجيء بالبينات ، فلفظ رسول يدل على حامل ومحمول أما لفظ رسالة فهي محمول ، وكتاب الله تعالى رسالة إذ حمل من قبل نبي أو تقي أو المهدي صار رسول وفيه البينات فلما جاءتهم قالوا الكفار هذا سحر مبين وقال تعالى ( وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي (فلم يقل بعدي أي بعد مماتي ولكن أضاف لفظ (من) قبل لفظ بعدي ليدل على إضافة زمنيين ومرحلتين تاريخية الأولى مرحلة الخاتمية والثانية مرحلة المهدي المسيح وجاء في الآية (اسْمُهُ أَحْمَدُ) ولم يذكر القرآن المجيد لفظ اسمه إلا ليدل على علامة الشيء وما يعرف به شخصه وما يدل على مريد عاقل كما في الآية ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) (آل عمران45) و(اسْمُهُ أَحْمَدُ ((الصف6) فقد وسم محمد بأحمد وعيسى بالمسيح وحين تقابل ومقارنة الآيتين ( اسمه احمد ، واسمه المسيح ) نلاحظ العلاقة المشتركة بينهما وهي دلالة المعنى الوظيفي لكلاهما فاسم احمد صفة تدل على معنى وظيفي للحامل والمحمول وكذلك المسيح صفة تدل على ذات المعنى ، وصفة احمد تظهر في دورين في التاريخ .
    الأول : في المرحلة الخاتمية تظهر صفة احمد بشخص محمد ص لكونه أكثر الناس ذكراً لله ثناءً وحمداً عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا (الإسراء:80)
    والثاني : في مرحلة المهدي المسيح تظهر صفة احمد محمد ص من خلال ذكر أكثر الناس له ثناءً وحمداً.
    وكذلك صفة المسيح تظهر في دورين في التاريخ .
    الأول: في مرحلة موسى تظهر صفة المسيح عيسى من خلال مسح بني إسرائيل بالدعوة.
    والثاني: في مرحلة المهدي المسيح شبيه عيسى تظهر صفة المسيح من خلال مسح العالم بدعوته .
    أما لماذا ذكر نسب ولقب عيسى بن مريم ولم يذكر نسب ولقب محمد بن عبد الله ص في القرآن المجيد ، لان حكمة الله تعالى اقتضت وظيفة ودور له ولأمه من قبل أن تضعه وحتى آخر الزمان (وجعلناها وابنها آية للعالمين) ولم يذكر نبي كما ذكرت مريم وابنها في القرآن المجيد حوالي أربعة وثلاثين مرة لأمه وثلاثين مرة بمختلف مفردات اسم المسيح ليغطي دوره التاريخي في المرحلتين بني إسرائيل والمهدي شبيه عيسى في آخر الزمان ...

    .

    -------------------------
    وماذا عن الحقائق الربانية المطلقة البديهية الكثيرة التي ذكرت بها في الردين السابقين ومنها التي تصب في مسألة فهم القرآن ومسألة مقام القرآن ؟؟؟
    وماذا عن ال10 حجج التي تنسف قصة المهدي وأخواتها ؟؟؟
    أراك لم تأت بذكر شيء منها طاعنا ؟؟؟

    ------------------------
    وأراك ستظل تدور حول ما تبتغيه أن يكون غصبا ضاربا بعرض الحائط كل اللغة العربية الفصحى وكل منطق القرآن وكل الحجج الملقات عليك. وفي هذه الحالة سأضطر إلى أن أقفل الموضوع والجدال ولتظل أنت على معتقدك ثابتا في رحاب سنة التخيير وأظل أنا على معتقدي ثابتا كذلك.
    ------------------------

    تذكير:
    من أصول النقد والطعن أن تبدأ بإسقاط حججي وأن لا تتجاهل منها شيئا، ثم تطرح ما تشاء بعد ذلك لما تفلح. لكنك دخلت مباشرة متجاهلا كل حججي وبما يدل على أن كل ما يلقى عليك من قبيلها ستفعل به نفس الفعلة !!!

    ----------------------

    عفوا، لن أضيع وقتي معك أكثر مما فعلته مادمت تأبى أن تنطق بكلمات الحق بشأن ما يلقى عليك من الحق النافذ في كل العقول وتصر على أن تظل معتقدا بما تعتقد به أو فقط تصر أن يكون كذلك لدى الناس !!!


    وسلام الله فقط على من آمن به سبحانه وبقرآنه المجيد إماما وحجة، والسلام والصلاة على سيدي محمد الأسوة الإمام الصادق الوفي الأمين خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.


    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    ------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    رد: بشرى قرآنية بالمهدي المسيح على لسان ابن مريم عليه السلام

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الأحد ديسمبر 18, 2011 12:25 am

    .

    للضرورة أحكام:
    هذا رد وجب إدراجه ردا أساسا على عدوي الواحد الثابت إبليس الغرور الغبي الملعون صانع كل الأباطيل المندسة في ملف الدين تضليلا.



    /// وكتاب الله تعالى رسالة إذ حمل من قبل نبي أو تقي أو المهدي صار رسول ///

    عجيب !!! كل من يحمل القرآن يصبح رسولا من المرسلين !!!

    /// وفيه البينات فلما جاءتهم قالوا الكفار هذا سحر مبين وقال تعالى ( وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي (فلم يقل بعدي أي بعد مماتي ولكن أضاف لفظ (من) قبل لفظ بعدي ///

    وهل خاتم الرسل صلوات الله عليه قد أتى الناس رسولا بعد وفاة سيدنا عيسى عليه السلام مباشرة أم جاء بعد زمن رسالة الإنجيل الذي هو يعد بالقرون ؟؟؟
    فإذا، أنت والذين نقلت عنهم مواليا قد "حذفتم" من الوجود زمن رسالة الإنجيل كله لتصح شروحاتكم غصبا وليصدق بها غصبا ما تريدونه أن يصدق غصبا لدى الناس !!!

    /// ... ليدل على إضافة زمنيين ومرحلتين تاريخية الأولى مرحلة الخاتمية والثانية مرحلة المهدي المسيح ///

    ولو نغض الطرف عن عجاب المفهوم اللغوي الجديد الذي أتيت به نقلا بشأن معنى عبارة "من بعدي"، ونبقي على قولكم في رحابه بالزمنين، ونبقي زمن رسالة الإنجيل في مكانه غير محذوفا، فالزمن الأول هو هذا الزمن الذي "حذفتوه" من الوجود والذي هو زمن رسالة الإنجيل ورسولها عيسى عليه السلام؛ والزمن الثاني هو زمن رسالة القرآن ورسولها محمد صلوات الله عليه.

    /// المهدي المسيح شبيه عيسى ///

    وعجبا في زمننا ولدحض الطعون الربانية الصادرة من عند الكثير من الناس في "أحاديث علامات الساعة الصغرى" الشيطانية و"العلم الفقهي" المبني عليها، أتى الموالون لهما بأطروحة جديدة عجيبة يبتغون بها مناصرتهما وهم بها في نفس الآن يطعنون فيهما !!!

    1* فما قالت "الأحاديث" إياها ولا قال "العلم الفقهي" الموروث أن المهدي هو عبد شبيه بعيسى عليه السلام ولا أنه هو نفسه عيسى عليه السلام، وهم إذا يقولون قولا جديدا لم يقولا به ويطعنون فيهما تباعا !!!

    2*
    والذي يقولون به هو تباعا لا سند له في القرآن ولا في "الأحاديث" ولا في "العلم الفقهي" الموروث، وإنما سنده هو أفواههم والشروحات الجديدة المبتكرة التي إختلقوها لكل من القرآن و"الأحاديث" إياها ليقع التوافق بينهما !!!

    3* وبغايتهم هذه الساطعة هم يخبرون بحقيقة كونهم مستيقنين أن آلاف الفقهاء و"العلماء" من قبلهم قد فشلوا في هذه المهمة؛ وأن الطعون الربانية إياها النافذة في كل العقول مازالت منتصبة !!!

    4* ويخبرون تباعا بأنهم مكلفون بعدهم بهذه المهمة عازمين على الفلاح فيها بالأباطيل !!!

    5* والأدهى من ذلك كله أنهم لا يعون حقيقة كونهم يناصرون ما يطعنون فيه؛ وأنهم تباعا لا يناصرون إلا أفواههم وشروحاتهم المبتدعة العجيبة ويناصرون الفراغ الخالص تباعا !!!

    ولقد لاحظت شروحات تصدر أساسا في مقابل الحجج الربانية التي نصبتها أنا الحجيج بالقرآن ناسفة لكل قصص علامات الساعة الصغرى الخرافية. وهنا أذكر منها أساسا القول ب"شبيه عيسى" عليه السلام. وبهذا القول العجيب يرى أصحابه أنهم قد أقصوا الحجة القرآنية العظيمة المتمثلة في حقيقة كون نزول المسيح عليه السلام هو آية كبرى لما تظهر تنتهي مهلة الإمتحان الدنيوي وتقفل سجلات الممتحنين الثقلين، وكون هذه الحقيقة تنسف قصة نزوله المزعوم وتنسف تباعا كل أخواتها لدون غستثناء.


    ولا يفعل ذلك كله إلا إبليس الغرور الغبي الملعون؛ وما هؤلاء إلا أتباعه المستغفلون بغشاواته السميكة أو المقرنون به وبجنوده الشياطين الجن.

    فلا تحلمن بذرة من النصر يا إبليس الغبي الملعون، فأنا لك ولأباطيلك بالمرصاد وسأبقيك على الصفر وسأبقيك فيه تدور خاسئا مدحورا.


    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    ------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 3:59 pm