باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    8* حتى حجة مفهوم الرسالة ومفهوم الرسول ننكرهما !!!

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 55
    الموقع : الرباط المغرب

    8* حتى حجة مفهوم الرسالة ومفهوم الرسول ننكرهما !!!

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الإثنين ديسمبر 26, 2011 10:27 pm

    .


    *8 الحلة الثامنة للنكتة واللغز نقول فيها عجبا:
    حتى حجة مفهوم الرسالة ومفهوم الرسول ننكرهما !!!


    ونصر على القول أن القرآن غير مفسر من عند منزله العليم الخلاق ذي الكمال في كل صنعه وقضائه والذي لا يعجزه شيء ويقول للشيء كن فيكون كما أراده أن يكون !!!

    فمعلوم لدى الكل أن كل رسالة تحمل معرفة معينة يرسلها طرف إلى طرف ثان. ومعلوم أن محررها يبتغي أن يفهمها الذي هو مرسلة إليه وأن لا يزيغ عن قصده. ومعلوم تباعا أنها محررة بمعرفة محصورة وليس ببحر من المعرفة والأسرار؛ ومفهومة بالنسبة للمرسلة إليه. وكذلك معلوم أن الرسول الذي يتكفل بإيصالها إلى المرسلة إليه ينحصر دوره في أداء هذه المهمة ولا شأن له بمضمونها ولا بما سيفعله بها المرسلة إليه؛ وأنه لما يوصلها إليه يذهب إلى حال سبيله. ومعلوم أنه إستثناء فقط قد يطلب منه أن يقرأها له أو يخبره بما فيها إن هو أمي لا يقرأ ولا يكتب أو إن هي محررة بلغة غير لغته ولا ينطق بها.

    ومعلوم أن القرآن هو رسالة من عند الله موجهة إلى كل الناس وكل الجن كما هي الحقيقة المذكورة فيه. ومعلوم تباعا أنه مفسر بذاته ومفهوم في الأصل بالنسبة لكل المرسلة إليهم. ومعلوم أن المصطفى الصادق الوفي الأمين محمد إبن عبد الله هو فقط رسول حامل هذه الرسالة بتكليف من عند الله. ومعلوم أن الله قد قال له صلوات الله عليه أنه فقط رسول وأسوة وما عليه إلا التبليغ برسالته.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "وبالحق أنزلناه وبالحق نزل، وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا 105 وقرآنا فرقناه على الناس على مكث ونزله تنزيلا 106" س. الإسراء. "هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين 2" س. الجمعة.
    "تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق، وإنك لمن المرسلين 250" س. البقرة.
    "وما نرسل من المرسلين إلا مبشرين ومنذرين، فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون 49" س. الأنعام.
    "فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا، إن عليك إلا البلاغ ، ... 45" س. الشورى.
    "وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب 41" س. الرعد.
    ـــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــ

    كذلك بنفس وضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم يخبر الله في هذه الآيات الكريمة بأن الناس من حول الرسول صلوات الله عليه والذين كانوا جلهم أميون لم يقولوا قط أن القرآن غير مفسر بذاته أو غامض وحافل بالأسرار وغير مفهوم؛ وإنما قال الكفار منهم فقط أنه شعر أو أنه سحر دليلا على أنهم قد فهموه بالتمام والكمال.

    وإنه في الأصل لمن عالم المستحيل وقوعه أن ينكر هذا المعلوم الحجة كل الفقهاء و"العلماء" وهم يعدون بالآلاف؛ وأن يعمر إنكارهم إياه عدة قرون؛ وأن نتبعهم نحن عموم أهل القرآن في هذا الإنكار ولا نحرك ساكنا ضده !!! من عالم المستحيل وقوعه أن نجمع على إنكار هذه الحجة الربانية العظيمة التي تخبر بدورها بحقيقة أن القرآن مفسر بذاته من عند منزله العليم الخلاق ذي الكمال والجلال والإكرام؛ وأن نظل في المقابل راسخين على القول بتلك السلسلة من المعتقدات "الفقهية" التي نقول فيها بالنقيض عجبا !!!
    لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟




    ------------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    -------------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 3:40 pm