باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

مرحبا بكم في منتدى الجيج أبوخالد سليمان ورحاب المحاججة والحجة والبرهان لنسف أباطيل الشيطان "الفقهية" المندسة في ملف الدين
باطل جل ما تبلغون به يا فقهاء ويا علماء وأنا حجيجكم الغالب المنصور بسلاح القرآن المفسر بذاته

تبليغ بصحيح معارف القرآن التنويرية المخلصة وتبشير بحلول أجل ظهور دين الحق على الدين كله


    آية عظمى في كمال خلق الحق النافذ في كل العقول

    شاطر
    avatar
    أبوخالد سليمان
    Admin

    عدد المساهمات : 283
    تاريخ التسجيل : 23/04/2009
    العمر : 54
    الموقع : الرباط المغرب

    آية عظمى في كمال خلق الحق النافذ في كل العقول

    مُساهمة  أبوخالد سليمان في الخميس ديسمبر 29, 2011 9:47 pm

    .


    آية عظمى في كمال خلق الحق من عند الحق سبحانه الذي لا يظلم أحدا ولو بمثقال الذرة لا يظلم ولا يكره أحدا على الإسلام ولو بمثقال الذرة لا يكره.


    سلام الله فقط على من آمن به سبحانه وبقرآنه المجيد إماما وحجة وأسلم له فيه عز وجل جلاله، والسلام والصلاة على سيدي محمد الأسوة الإمام الصادق الوفي الأمين خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.

    قد غيرت مرارا صيغة عرض ما أبلغ به قرآنا وبسند القرآن بأمل أن يقهر أهل القرآن المبلغون فيستجيبوا مسلمين له عز وجل إسلام الخلاص وفي مقدمتهم الشيوخ الفقهاء و"العلماء"، وأيضا لأحاصرهم في إنكار صفته الربانية القرآنية بضرباته الدامغة والقاضية التي لا ترد، وبالذات لأجردهم من كل ذرة الستر لموقفهم الكفري بالأقاويل التمويهية لما لا يسلموا.

    وآخر صيغة تمثلت في طرح أسئلة الحق التي هي في الأصل من عند الحق سبحانه والحاملة أجوبتها التي هي كذلك أجوبة الحق سبحانه البينة الساطعة كما تسطع الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم. هي أجوبة الحق النافذ في كل العقول بدون إستثناء صنعا من عند العليم الخلاق ذي الكمال في كل صنعه وقضائه.

    وكما سميتها هي أسئلة تخرس الخراصين الكافرين المنافقين المقنعين المضللين؛ والجواب فيه خياران إما الإجابة ب"نعم" إقرارا بالحق الذي تشهره عاليا ومن باب التذكير حصرا ولأننا مفطرون خلقة أجمعين على التعرف على الحق وعلى نفاذه في كل عقولنا تمام النفاذ هاديا وشاهدا علينا إن نكفر به، أو الإجابة ب"لا" نفيا أنه الحق المبين في القرآن من باب التذكير وتصريحا تباعا بأنه الباطل.

    وعظمة الإمتحان بها أنها تجعل الخراصين لا يستطيعون لا الإجابة ب"نعم" ولا الإجابة ب"لا". فالإجابة ب"نعم" هي ملغاة لديهم. وأما الإجابة ب"لا" فهي منطوق بها خفية في الأصل في شخص الخرس؛ ولا يستطيعون النطق بها صراحة لأنهم إن يفعلوا سيصرحون صراحة وبالواضح بأنهم كافرون بالحق البين المقروء الملقى عليهم على مستوى تمهيد كل سؤال مرجعا وعلى مستوى مضمونه؛ وأنهم تباعا منافقون مقنعون مضللون يوالون الشيطان ولا يوالون الله في شيء. وماداموا هم يأملون في أن يظلوا مقنعين ولا يفضحوا فهم لا ينطقون بها. فلا يبقى لهم تباعا إلا مجال البقاء في معسكر الخرس مختبئين محتمين، أو الدوران واللف حول أنفسهم مغردين بالتفاهات والأقاويل والأكاذيب بعيدا عن السؤال وموضوعه وصلب موضوعه. وفي كلتا الحالتين لا مفر لهم من الإخبار بحقيقة معدنهم.


    فلا إلاه إلا الله محمد رسول الله؛ ولا ناصر إلا الله؛ ومن ينصر الله ينصره؛ ومن لا ينصر الله فلا ناصر له؛ وسبحان الله عما يصفون؛ والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.


    ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــ
    "إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار 4" س. الزمر.
    "بل الإنسان على نفسه بصيرة 14 ولو ألقى معاذيره 15" س. القيامة.
    "ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء، صم بكم عمي فهم لا يعقلون 170" س. البقرة.
    ـــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــ

    وسلام الله فقط على من آمن به سبحانه وأسلم له عز وجل جلاله، والسلام والصلاة على سيدي محمد الأسوة الإمام الصادق الوفي الأمين خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.


    ---------------------------------
    "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
    صدق الله العظيم


    أبوخالد سليمان؛
    الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
    ---------------------------------

    أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

    أسئلة تخرس الخراصين المضللين المقنعين ولا ينطق بجوابتها البينة إلا الصادقون المسلمون لله فعلا (44 سؤالا)
    https://sites.google.com/site/hajijinvincible/httpsitesgooglecomsitehajijinvincible-8

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 26, 2017 4:54 pm